قصة موسي عليه السلام وهلاك فرعون | قصص الأنبياء


0
1.1k shares

تحدثنا في لقاءنا السابق عن زوجة موسي وكيف أن موسي عليه السلام ترك أرض الخير (أرض مصر) ومضي في طريقه إلي أن وصل إلي مدين وهنالك إلتقي الفتاتين , وكان زواجه من أحدهما وعودة بعد حمد لنستكمل قصة موسي عليه السلام فنرجو منكم آذانا صاغية وقلوبا واعية , فإنما الحياة في استخلاص الحكم الربانية والتأمل في كل أحداث الكون , لنقل سبحان الله ولنقرأ في كل معني نراه بأم أعيننا (أليس الله بأحكم الحاكمين ) إنها أعاجيب الدنيا التي تثير ألف سؤال وسؤال , لكن لمن يفهم الرسالة.

رحيل موسي عليه السلام من أرض مدين :

قال الله تعالي (فَلَمَّا قَضَىٰ مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ..) فبعد أن قضي موسي عليه السلام الأجل , والأجل هو مدة المهر الذي اشترطه عليه سيدنا شعيب كما سبق وتحدثنا في قصة ( زوجة موسي عليه السلام ) , علي أن يرعي غنمه ثماني سنوات , فإن هو أتمها عشرا فهذا فضل منه , واختار موسي عليه السلام أتمها وأكملها .

قصة موسي عليه السلام

(وَسَارَ بِأَهْلِهِ..)  سار موسي عليه السلام بأهله شاكيا إلي الله ما أهمه من أمر فرعون وخوفه من بطشه وسأل ربه أن يعينه وينصره .

وهنا لفته : (وَسَارَ بِأَهْلِهِ..) عبر الله عن الزوجة في قصة موسي عليه السلام بكلمة الأهل وهو تعبير رباني ينبغي علي كل مسلم أن يتأدب به , (آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا) جانب الطور أي: جبل الطور في سيناء , وكان ذلك في ليلة باردة مظلمة ومعه أهله وغنمه يسوقه وراءه , (قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا) ولم يقل إني رأيت نارا بل قال إني آنست نارا, لما كان يشعر في قلبه من خوف ووجس , فلما رأي النار شعر بالأنس وزالت عن نفسه الوحشه, ثم قال لأهله (لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا) ولم يقل سآتيكم , احترازا من الوقوع في الكذب , وهكذا هم الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه, قمة في الأدب والحكمة والصدق والتواضع, لتعلم أيها المسلم وتتيقن أن الله أحكم الحاكمين كما قال ربنا (اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) .

نزول الوحي علي موسي عليه السلام :

فلما وصل موسي عليه السلام إلي جبل الطور عند تلك النار التي أبصرها رآها نورا , فهل تعلم من الذي ناداه ؟ ومن الذي سمع صوته يكلمه؟ إنه ربنا _جل وعلا_ بعليائه وكبريائه وعظمته , قال ربنا عز وجل ( فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى. إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى ) إنه رب العزة _جل جلاله_ وهذا منزل عظيم ومقام شريف , ثم أخبره ربنا ( إِنِّي أَنَا رَبُّكَ ) لعلمه سبحانه بخوف موسي ووجس في قلبه ( إِنِّي أَنَا رَبُّكَ ) ليشعره بالأمان والإطمئنان , وليسكن من روعه.

جبل الطور وتكليم الله لموسي عليه السلام :

(إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى) وانظر رعاك الله كيف يؤدب الله نبيه ويخبره بأن يخلع نعليه , أولا ليشعر موسي عليه السلام بالتواضع وعظمة الوقوف بين يدي الله عز وجل , وثانيا لبركة هذا المكان المقدس , حتي لا يكون هناك فاصل بين جسد موسي عليه السلام والوادي المقدس , وانظر إلي فضل ربنا أن عرفه كل ما حوله !! أين هو ؟؟ بعد أن ضل الطريق ومعه أهله وهم عبء عليه وأمانة يحملها !!  ومن يكلمه ؟؟ , فهذا المكان (جبل طور سيناء ) زاد تشريفا وتعظيما بشهادة من رب العالمين لهذا الوادي المقدس , ولو لم يكن كذلك لما اختاره الله تعالي ليكلم فيه عبده وكليمه موسي عليه السلام , ثم قال ربنا تعالي (وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى) هنا أمر لم يخطر ببال موسي عليه السلام بأي حال من الأحوال فهو في بداية أمره كان همه جذوة من النار , فعاد وهو كليم الله الواحد القهار, يقول ربنا (وَأَنَا اخْتَرْتُكَ) أي : إخترناك لعظائم الأمور وهو التكليف بالرسالة والنبوة , فلم يعطه الأمر بالتكاليف الشرعية إلا بعد أن طمأنه سبحانه , فبعدها أصبح موسي عليه السلام مرهف السمع لربه , ( إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي ) فالرسول الذي يحمل هم أمر لا بد أن يكون مقتنعاً به أولاً، ولا يمكن للإنسان أن يحقق هدفاً هو غير مقتنع به، وعظائم الأمور وجلائل الهبات لا تنال إلا إذا إنطلق الإنسان من خاصة نفسه يتصرف في السر كما يتصرف في العلانية , ويؤمن بقضيته في الملأ وفي الخلاء ، أما إن كانت القضايا بالنسبة له يجلب من ورائها ديناراً أو درهماً فسيكون سيره في تلك القضية ضعيفاً إن لم تنكشف عورته وتظهر سوءته ما بين عشية وضحاها, لكن الله وطن في قلوب أنبيائه محبته وإجلاله جل وعلا وعظمته، وحبهم وعبادتهم لربهم, قال تعالى: (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي) وهنا بدأ الأمر بالتكليف له ولقومه وإنذارا لمن يعصيه من قومه بالهلاك ..

معجزة عصا موسي :

قال الله تعالي(وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى . قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى) هنا سؤال من رب العزه عزوجل , وهو ليس سؤال إستفهام , لأن الاستفهام الأصل فيه أن يعرف المستفهم خبر المستفهم عنه, لكن هذا غير وارد هنا ؛ لأن الله جل وعلا يعلم ما الذي بيمين موسى ؛ بل يعلم كل شيء, ولا يغيب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض , وهنا تعهد رباني وعناية إلاهية بشخص موسي عليه السلام, بعبد تغلب عليه سمرة البشرة وفيه لثغة في لسانه أي لا يظهر كلامه جيدا فيجد عناء في التكلم , قال الله تعالي (وَأَخِي هَارُون هُوَ أَفْصَح مِنِّي لِسَانًا , فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقنِي), وفي ليلة شاتية وأهله غير بعيدين منه, هذه الأجواء كانت كفيلة لتضفي علي شخص موسي عليه السلام الضعف , لكن كل مواطن الضعف تلك ذهبت سدي , بل أصبحت مواطن قوة , فأجاب ربه وهو أعلم (قَالَ هِيَ عَصَايَ) وكان هذا الجواب كافيا , ولكنه أعقبه ب(وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى) تلذذا في خطاب ربه , ثم قال ربنا _جل وعلا_ (قال ألقها يا موسى سنعيدها سيرتها الأولى) (ألقها): فعل أمر جزم بحذف حرف العلة وهو الياء، وقد استجاب الكليم لأمر ربه فألقى العصا، قال الله: (فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى) إذا بالعصا تتحول إلي ثعبان ضخم يجوب في الأرض, فتوجس منه موسي عليه السلام وفي بعض الروايات أنه هرب, فهو في النهاية بشر , ثم أمره الله أن يأخذ عصاه ولا يخف لأنها ستعود كسابق عهدها عصا , فتلك كانت معجزة موسي عليه السلام لقومه .

معجزة يد موسي عليه السلام:

قال الله تعالي (وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى) فإذا أدخل موسي عليه السلام يده في جيبه تخرج بيضاء تشع نورا وقد أسلفنا بأن بشرة موسي عليه السلام سمراء فكانت تلك معجزة أخري , ثم أخبره ربنا تعالي (مِنْ غَيْرِ سُوءٍ) أي ليس به مرض أو ما شابه , فتلك كانتا آيتين ومعجزتين لتدلان علي نبوة موسي عليه السلام الحق من ربه .

التكليف بالذهاب إلي فرعون والجهر بالرسالة:

قال تعالي (اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى) هنا بدأت رحلة التكليف والعناء وحمل الأمانة موسي عليه السلام علي عاتقه فسأل الله الإعانة أولا ثم قدم أربع رجاءات إلي ربه ,قال (قالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي. وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي. يَفْقَهُوا قَوْلِي. وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي) وهنا فائدة ألا وهي ضرورة إلتجاء العبد إلي ربه وإتكاله عليه سبحانه, فأجابه الله  لما سأله , وهاهنا لفتة وهي أن الله جل وعلا قادر على أن يثبت موسى بين يدي فرعون من غير تجربة، لكن موسى لما وقف ذلك الموقف, وانقلبت العصا حية وهو يرى, واليد أدخلت وخرجت بيضاء وهو يرى ؛ انتهى من مقام التجربة فآمن هو بقضيته, فلما آمن هو بقضيته واقتنع بقدرته كان يسيراً عليه أن يقف واثقاً من نفسه, متمكناً من قوله, مظهراً لدليله أمام فرعون.

قصة موسي عليه السلام مع فرعون:

سار موسي مع أخيه هارون عليهما السلام إلي فرعون عله يكف عن فساده وطغيانه ويستجيب لنداء الحق , وما إن قابلاه حتي استهزأ بهما واستنكر ما يقولانه , كما أخبر ربنا جل وعلا ( قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21) وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (22) قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24) قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25) قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26) قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27) قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28)قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33).. ) فعندما رأي فرعون تلك الآيات أمام عينيه مازاده ذلك إلا عنادا وكبرياءا , وعندما ألح عليه موسي عليه السلام بالإستجابة والإذعان لأمر ربه والإيمان به , أصدر أمره إلي هامان أن يبني له صرحا يعد فيه إلي السماء ليري ربه الذي يدعيه في قوله تعالي ( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38)..) وكان ذلك أسلوبا في المراوغة ففرعون يعلم أن بناء الصرح لن يحقق له غايته , ولكنه أراد أن يتغفل القوم الذين كانوا معه كي لا يتوهموا بأنه قد أزيح عن عرش الربوبية !!

التسع آيات التي أيّد الله تعالى نبيه موسى عليه السّلام بها :

  1. العصا واليد.
  2. نقص الثّمرات .
  3. الطوفان.
  4. القمل والضفادع.
  5. الجراد .
  6. الدم الذي استحال ماء مصر دما.
  7. الطمس علي الأموال.
  8. فلق البحر.
  9. انحباس الماء من الحجر.

حيث قال الله تعالي: (ولقد أخذنا آل فرعون بالسّنين ونقص من الثمرات لعلّهم يذكرون، فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيّئة يطيروا بموسى ومن معه ألا إنّما طائرهم عند الله ولكن أكثرهم لا يعلمون، وقالوا مهما تأتنا به من آيةٍ لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين، فأرسلنا عليهم الطّوفان والجراد والقمل والضفادع والدّم آياتٍ مفصّلاتٍ فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين).

موقف فرعون من دعوة موسي عليه السلام وجمعه للسحرة :

تمادي فرعون وعصا ومن حوله رسالة السماء, ووصفوه بأنه ساحر هدفه أن يخرجهم من أرضهم , وقام بجمع أمهر السحرة في مصر كي يأتوا يمثل الذي جاء به موسي عليه السلام أو يزيدون عليه, وكان السحر منتشرا آن ذاك إنتشارا عظيما, وقد وعدهم بأن يغدق عليهم الأموال إن هم غلبوا موسي , بدأ التحدي بين موسي عليه السلام والسحرة , فألقي جميع السحرة عصيهم وامتلأ المكان بالحيات والثعابين , فابتهج فرعون لذلك وظن أنه قد تغلب علي موسي عليه السلام, وفي تلك اللحظة أمر الله نبيه موسي بأن يلقي عصاه , وما إن ألقاها حتي تحولت إلي حية عظيمة تأكل كل من يحوم حولها بسرعة بالغة , دهش فرعون وكانت دهشة السحرة أكبر إذ رأوا مالم يروه في حياتهم , فأيقنوا أن هذا ليس بسحر ولا شعوذة وأنه كان بقدرة ربهم الذي خلقهم , فخروا جميعا سجدا , وآمنوا برب موسي وهارون فهو أعظم عندهم من أجر فرعون الذي وعدهم إياه, فغضب فرعون وهذه آيات في وصف غضب فرعون وإيمان السّحرة (قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنّه لكبيركم الّذي علّمكم السّحر فلأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ولأصلّبنّكم في جذوع النّخل ولتعلمنّ أيّنا أشدّ عذابًا وأبقىٰ. قالوا لن نؤثرك علىٰ ما جاءنا من البيّنات والّذي فطرنا فاقض ما أنت قاضٍ. إنّما تقضي هذه الحياة الدّنيا. إنّا آمنّا بربّنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السّحر واللّه خيرٌ وأبقى. إنّه من يأت ربّه مجرمًا فإنّ له جهنّم لا يموت فيها ولا يحيى. ومن يأته مؤمنًا قد عمل الصّالحات فأولٰئك لهم الدّرجات العلى. جنّات عدنٍ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذٰلك جزاء من تزكّى) , فما زاد ذلك فرعون إلا عنادا وتكبرا وكفرا قال الله تعالي (وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تبصِرُونَ (51) أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (52) فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاء مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53) فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (54)..) .

قصة موسي عليه السلام

غرق فرعون وجنوده :

وبعدما يأس موسى عليه السلام  من هداية فرعون ، سار بقومه الذين آمنوا معه أول الليل من مصر إلى الأرض المقدسة ، و أوحى الله لنبيه أن يضرب بعصاه البحر فانفلق البحر إثني عشر فريقاً لاثني عشر سبطاً (أي فريق من اليهود ) لكل سبط منهم طريق, و جفت أرض البحر بقدرة ربهم, و سار القوم آمنين إلى بر الأمن و السلام وقد قام الماء على جانبي الطريق كالجبال إلى أن مروا و عبروا سالمين فاريين بدينهم, فأحس فرعون بخروج بني إسرائيل و هربهم دون إذنه ، فجمع لذلك جنداً عظيماً, وأدركهم مع جنوده على ساحل البحر الأحمر فعبر موسى و من معه مسالك البحر فتبعهم فرعون و من معه و لما نجا بنو إسرائيل و تجاوزوا البحر ، كان فرعون حينها قد توسط البحر هو و جنوده, فأطبق الله البحر على فرعون و جنوده و أغرقهم جميعاً فلما أدرك الغرق فرعون ، قرر أن يؤمن برب موسى قائلاً : آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل و أنا من المسلمين إلا أن الله لم يتقبل إيمان ذلك الطاغية لكونه قد قرر أن يؤمن حين الشدة فقط و خوفاً من الموت, و قد نجى الله تعالى بدن فرعون حتى يكون آية لمن خلفه و عبرة للناس و قد جاء وصف ذلك بالآيات التالية من سورة يونس قال الله تعالي (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً ۚ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)..).

دروس مستفادة من قصة موسي عليه السلام مع فرعون:

1_من فرعون تعلمت أنه ليس في مقدور أحد أن يهدي أحدا, وأيضا بالعكس ليس بقدور أحد أن يفسد علي أحد , ففي القصر الذي كان يقول فيه فرعون (( أنا ربكم الأعلي )) , كانت آسيا في الغرفة المجاورة تقول (( سبحان ربي الأعلي )).

2_من فرعون تعلمت أن الله إذا أراد أمرا فإنما يقول له كن فيكون, وأن قدر الله نافذ لا محالة , فقد ذبح فرعون آلاف الأطفال كي لا يأتي موسي ويسلبه ملكه وعزه , وعندما ولد موسي رباه فرعون في بيته.

3_من فرعون تعلمت أن القلوب بيد الله يقلبها كيف يشاء , فعندما حرم موسي من قلب أمه لحظة ولادته , رق له قلب آسيا زوجة فرعون , فأراد فرعون أن يحرم أمه منه , فأعطاه الله أما أخري فوق أمه.

4_من فرعون تعلمت أن للبيوت أسرار , وأن بإمكان الرجل والمرأة أن يعيشا تحت سقف واحد , ويكون قلبيهما بعيدين كل البعد عن بعضيهما, كما بين المشرق والمغرب , فالذي يجمع بين الزوجين ذات القلب لا ذات السقف.

5_من فرعون تعلمت أنه لا يستطيع كائنا من كان أن يرد أحدا عن دينه , أو عن شيء قد وقر في قلبه , فلا السحرة أرهبهم جيش فرعون (كما سيأتي عنا في حديثنا عن سحرة فرعون) , ولا ماشطة ابنة فرعون أخافها زيته المغلي , ولا آسيا إمرأة فرعون أخافها التهديد والعذاب الذي أذاقها إياه فرعون وجنده.

6_من فرعون تعلمت أن الدم لا يصير ماء بحال من الأحوال !! , وأن أخت موسي وقد كانت صغيرة أعادت أخاها إلي أمه حين قالت ((هل أدلكم )) !! وأن أخا نبيلا وقد كان نبيا هو (( موسي عليه السلام )) لم يتحرج أن يعترف أن أخاه وهو ((هارون عليه السلام))  أفصح منه لسانا.

7_من فرعون تعلمت أن العبيد يصنعون جلاديهم بأيديهم !! وأنه ليس بإمكانك أن تمتطي ظهور قومك لولا أنهم أناخوا وأركبوك!! قال الله تعالي حكاية عن فرعون ((فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين)) !!

8_من فرعون تعلمت أن الله إذا أراد نصرا لعبد من عبيده وتمكينا , نصره بشيء لم يخطر علي قلب بشر , فقد نصر موسي عليه السلام بعصا لا تصلح إلا لأن يتكأ عليها , ويهش بها غنمه , وأن الله إذا أراد أن يهزم عبدا هزمه وهو في عقر داره.

9_من فرعون تعلمت أن الله مسبب الأسباب , فالنهر الذي من المفترض أن يغرق طفلا , صار سببا لنجاته , بل وساعي بريد يحمل إلي فرعون طفلا كان يخشاه ويبحث عنه ليقتله , وأن البحر الذي لا يعبر إلا بالسفن عبره القوم مشيا علي الأقدام , بعدما صار لهم طريقا ممهدا يابسا.

10_من فرعون تعلمت أن كل ما في الأرض جند من جنود الله , قال تعالي (( وما يعلم جنود ربك إلا هو )) فالبحر الذي حمل موسي عليه السلام رضيعا طفلا قد أغرق فرعون وهو بالغ راشد عاقل له جيشه وعتاده.

أخيرا , لفته: ولماذا أتعلم من فرعون وهل فرعون يصلح بأن يكون معلما ؟؟

ولماذا لا أقول تعلمت من قصة موسي عليه السلام مع فرعون , قال الله تعالي ( لقد كان في قصصهم عبرةلأولي الألباب )

أي : في قصص الأنبياء , فقد نزلت هذه الآية الكريمة بعد سرد قصة يوسف عليه السلام .. فهم أي الأنبياء معلمي الناس الخير وليس غيرهم من أصحاب الأهواء والجاه والمال والهوي وحب الدنيا.

lllllllllllllllllll

وقفة تأمل :

يا أيها الإنسان أما تتعظ من غلبة قوم ظالمين عاثوا في الأرض فسادا , وتري مع كل ذلك ازدادت أرزاقهم وتعافت أولادهم وعلوا في الأرض علوا كبيرا , إن فرعون له أشباه في كل زمان ومكان في هذا الكون, فلكل زمان فرعون , ولكل مكان فرعون وإن شئت فقل فراعين تمشي علي الأرض ولكن لابد أن يكون يقينك وثقتك بربك كبيرة بأن الله يمهل ولا يهمل ..


Like it? Share with your friends!

0
1.1k shares

What's Your Reaction?

Geek Geek
0
Geek
Sad Sad
0
Sad
Angry Angry
0
Angry
hate hate
0
hate
Cry Cry
0
Cry
Damn Damn
0
Damn
Dislike Dislike
0
Dislike
Fail Fail
0
Fail
fun fun
0
fun
Geeky Geeky
0
Geeky
Like Like
0
Like
Lol Lol
0
Lol
Love Love
0
Love
OMG OMG
0
OMG
Scary Scary
0
Scary
Win Win
0
Win
WTF WTF
0
WTF
shaza eraqe

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format